لماذا… ؟

 استيقظت صباحاً على صوت يدوي عالياً…

انفجار …. انفجار … انفجار…

لماذا افقد كل يوم فرد من عائلتي الكبيرة ؟
افقد جزء من ممتلكاتي الثمينة
ما بيدي يا حفيدي …
يا ساكن في قلبي من جوة
حرصت على حماية ميراثك ولكن يد الشر …
طالت الأرواح والممتلكات
ربنا يحميك انت وجيلك …
من عمل الإجرام فانت ما لدى الآن …
تضخ الدماء الذكية في شرايني
سلمت لي … وحماك الله … يا حبيبي

قاهرتــــــــــــــــــــــــــــــــي …

Tahrir Sqميدان التحرير    

لو لم تكوني جميـلة …

قاهرتـي …

ما خرج هذا الكتاب جميـلاً

و لو لم تكوني بالكنوز غنيـة …

ما ثقلت بالقيـم الصفحات

ولو لم تكن عين الرضـا هى عينـي…

ما نفضـت رؤاها عن

جمـالك وثـراءك وشـموخك الغبـار

……..

     بهذا الكتاب أردت أن أقدم إلى بلدي مصر من خلال تخصصي

عمـلاً يكون مفيداً على المدى القريـب والبعيـد…

كما أردت به أن أخلـد ذكـرى والـدي “الأسـتاذ الدكتور زكي حواس” أستاذ العمارة

الذي كان حبه وولاءه لوطنه مصر…

فتعلمنـا منه الانتـماء …

 دكتورة سهير زكي حواس

17/2/2003

…عبقريــة المكان

في كتابه الشهير “شخصية مصر ”

أطلق جمال حمدان تعبيراً جميلاً هو

“عبقريــة المكــان” …

 

وتسـاءلت … ما سـر عبقريتك أيها المكان …؟

لماذا نحبك … ونشـعر بالامتنان …

كلما أتينا إليك … مشـدودي الوجدان …؟

 

بكل دهشـة وتعجب أجاب …

اسـتطعت أن اسـتحوذ على الاهتمام

في عقول المؤرخين .. والأدباء .. والباحثين .. والعلماء …

نلت الإعجاب والتقدير والاحترام كبطل همام ..

في ثلاثية نجيب محفوظ .. عظيم المفكرين والأدباء …

وفي الأرض ليوسـف شـاهين لفت ببراعة الأنظار

 

أنا طبيعة … حباني بها الخالق … سـبحان الله …

أنا عمارة .. وعمران .. صنعها مني الإنسـان …

أنا ثقافـة .. انطبعت على ملامح السـكان

 

حققت الجمال والراحة والأمن والأمان …

عظمتي تكمن في حفظ ذاكرة الزمان …

حضارة .. تطور .. وأولاً وأخيراً .. احتواء الإنسـان

فأنا وحدي سـكنه وسـكينة الروح والإنتماء

 

الآن عرفتك .. مكاني .. أيها المحاور فصيح العبارات

فأنت مصري .. صاحب حضارة عريقة .. تجسـدت عبر الزمان

وأنت قيمة حضارية خالدة … متعددة الأشـكال …

لك جذور عميقة .. ارتوت بماء نيلك …

فنبتت قوية .. ضاربة في الأرض .. تقاوم الأعاصير والرياح

 

كلما تحاورت معك .. أجبتني بالأدلة والبراهين …

بما يؤثر بقوة .. في العقل والخيال …

ولا أجد نفسـي إلا أسيـرة على أرضك …

فهذا .. ما هو إلا .. دلالة على الانتماء

سهير زكي حواس

17/12/2002

18/12/2002

19/12/2002

هذا الكتاب:”القاهرة الخديوية” رصد وتوثيق عمارة وعمران وسط المدينة

تأليف  أ.د. سهير زكي حواس

كتاب لكل عشاق أم الفنون ” العمارة ” يتناول عبر صفحاته المباني ذات القيمة التاريخية

والمعمارية في منطقة وسط المدينة ” القاهرة الخديوية ” التي شهدت نهضة عم ا رنية متميزة خلال

النصف الثاني من القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين … لتقف الآن شاهدة على عصر

التحديث في مصر الذي بدأ مع ولاية ” محمد على باشا ” , ثم أزدهر وتميز خلال حكم ” الخديوي

إسماعيل ” الذي أ ا رد لبلد حكمه وعاصمتها أن تكون أجمل مدن العالم حتى أطلق على القاهرة

بالفعل ” باريس الشرق ” .

يجول القارئ في شوارع ” القاهرة الخديوية ” لتقص عليه أيام من التاريخ وتعرفه بأعلام

الشخصيات البطولية والتاريخية والفنية التي أ ا رد الوطن تخليد أعمالها … فأطلقت أسماءها على

شوارع القاهرة … كما يتعرف القارئ على أهم المباني ذات القيمة التاريخية والمعمارية مع التركيز

على واحد وأربعين مبني رفعت ورسمت واجهاتها تفصيلياً مع إب ا رز الزخارف الغنية التي أثرت تلك

المباني لنر إبداعاً معمارياً وذوقاً رفيعاً وحساً فنياً يميز هذا العصر والمجتمع .

الكتاب إضافة للمكتبة العربية ويهدف إلى جذب انتباه واهتمام الأجيال المتعاقبة نحو إدارك

القيم الت ا رثية وأهميتها القومية كما يهدف إلى المشاركة فى الحفاظ على جزء هام من ت ا رث مصر

الذي يعد ثروة عم ا رنية قومية تحتاج إلى عطاء كل فى مجاله لحمايتها من الاندثار

Khedivian Cairo

Identification and Documentation of

Urban-Architecture in Downtown Cairo

2002

This Book:

To all dedicated fans of the mother of arts “Architecture”

Throughout its pages it highlights buildings of historical and architectural value in the Center of Cairo. “Khedivian Cairo” that witnessed a distinctive urban renaissance during the second half of the 19th and the early 20th century. To stand witness today the era of modernization of Egypt that started with “Mohamed Aly Pasha’s” reign, flourished and was even more distinct during “Khedive Ismail’s” time. He wanted for the country he ruled and its capital Cairo, to be the most beautiful amongst cities, until it was dubbed as “Paris of the Orient”.

Throughout 336 pages, 525 colored and 113 black & white photographs & 40 maps, the readers wander around the streets of “Khedivian Cairo” recounting historical tales and introduced to the heroic, historical and artistic characters that the nation wanted to commemorate by naming some of the streets after them.

The readers are also introduced to the most vital historical and architecturally significant buildings, concentrating on 41 examples. These were measured and their facades designed in intricate details highlighting the rich and ornate ornamentations that enriched the buildings, to present a creation of architectural magnificence, refined taste and superb artistic sense that characterized the era and its society.

I hope this book is a valuable addition to the Arab library, attracting the attention of the successive generations and succeeding in increasing their awareness of the importance of heritage and its national significance.

Finally, I hope this humble effort reaches its goal of participating in the conservation of a crucial part of our heritage, which is considered an urban national treasure that requires our active participation – each in his field – to protect it from extinction…

Dr. Soheir Zaki Hawas